قصيد " يا رب " لمصعب السحيبانى

اذهب الى الأسفل

قصيد " يا رب " لمصعب السحيبانى

مُساهمة  Admin في الجمعة 14 يناير 2011 - 12:14

يا ربّ ..



لدعوةٌ في ظلام اللّيلِ ساريةٌ

أرجى لديّ من الدنيا وما فيها

ودمعةٌ قد سرتْ في الخدّ صادقةٌ

أروى لروحي من دنيا تُمنّيها

أرجوكَ ربي ربوعُ السّعدِ مقفرةٌ

وليس إلاّكَ يا رحمن يُرويها

كلٌّ مضى وشجوني اليومَ باقيةٌ

حتى بقلبي قد ألقتْ مراسيها

ضاقتْ عليّ رحابُ الأرضِ أجمعها

حتى كأن أقاصيها أدانيها

أُخفي جراحي لعلّ الصبرَ يُسعفني

فتفضحٌ العين ما ألقى فتَرْويها

وغاض ما كان من صبرٍ و من جلدٍ

إلا دموعٌ قليلات أداريها

دنيا أحايلها ربي فأرهبها

بالعزم حيناً وحين الضعفِ أغريها

ما زلتُ في حلكِ الدنيا على أملٍ

بدعوةٍ لكَ وسطَ اللّيلِ أُزجيها

وأنتَ تفرحُ إن عبدٌ أتاكَ وما

أسطيعُ أن أضربَ الأمثالَ تشبيها

تُحبُّ عبدكَ ملحاحاً وتُمهله

إذا جفاك وترعى عين باكيها

أدعوكَ ربي فما حُمّلته جللٌ

حتى الجبالُ الرواسي لا تجاريها

وأنتَ ربي للأرواحِ مُسعدها

وإنْ تشاء بأمر منكَ تُشقيها

وأنتَ أرحمُ بي مني فخذْ بيدي

فهذه الروح قد زادتْ مآسيها

مشيتُ ربيَ بين الناس مُبتسماً

وكان ذلك لو يدرون تمويها

فمن صديقٍ ملولٍ غيرِ مُكترثٍ

ومن مودّةِ خلٍّ لا يُراعيها

ومن هوى كاذبٍ بالحقد يُضمره

وقد بدا من فعالِ القوم خافيها

يا ربَّ عني بحورُ الشعرِ معرضة

مما لقيتُ وقد تاهتْ قوافيها

فصغتُ من روحيَ البيضاء قافيةً

ألبستها من ثيابِ الصدق زاهيها

جاءتك حاملةً أحلامها طمعاً

في أن تجود فنوّلها أمانيها

والروح ربيَ أمرٌ منكَ نجهله

فارحم إلهيَ روحاً أنتَ باريها

والحال مما جرى لي مسّها سقمٌ

وفي يديكَ إله الكون تشفيها

وأنتَ تعلمُ خافيها وتدركُ ما

يجري بحالٍ إلهي غاب آسيها
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 830
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaa-hamdy.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى