ضحكات بريئه في عالم مظلم ......(قصة خياليه)

اذهب الى الأسفل

ضحكات بريئه في عالم مظلم ......(قصة خياليه)

مُساهمة  Admin في الأحد 16 يناير 2011 - 13:13

ضحكات بريئه في عالم مظلم
في مكان بعيد من هذه المجره وفي زمن قديم غير معروف حدثت حرب عظيمه غيرت من مسار حياة الكثيرين.
وقعت هذه الحرب بين اعظم واقوى كوكبين( كونور)و(ميراسيميا )حيث عرف هذان الكوكبان بقواهم الخارقه ومزاياهم الفريده فقد تميز كوكب( كونور) بطبيعته المخيفه فقد حكمه اقوى اربعة اخوان عرفوا بصفاتهم المتقلبه والموحشه التي تعكس شخصيات اهل هذا الكوكب كانت اشهر ميزاتهم بانهم من فصيلة مصاصين الدماء ولكن من الفئه الراقيه اما عن طبيعة الكوكب فهو كوكب معتم لا تظهر الشمس فيه بشكل مباشر
اما كوكب ميراسيميا فهو كوكب يمثل الحياة تحكمه عائله من ارقى العائلات يمتلكون قوى لا يعلمها غيرهم ، اشتهر اهل هذا الكوكب بالمرح وحبهم للحياة وحبهم الشديد لملكهم ريتشارد الذي كان يحب شعبه ويدافع عنهم من اي عدوان وهذا ما علمه لابنائه واهم ما عرف عن شعب هذا الكوكب بانهم رائعو الجمال وان جمالهم لا يضاهيه جمال فهم يمتلكون عيون زرقاء صافيه وشعرهم له اللون الازرق ايضا باختصار هذا الكوكب يمتلك القوة والجمال
تبدأ قصتنا بخروج مركبتين من كلا الكوكبين متوجه الى الارض وكانت هاتان المركبتان تحملان على متنهما فتاتان من ميراسيميا وكونور ، خرجت هاتان المركبتان في وسط الحرب ومن دون علم احد من الكوكبين
وصلت مركبت ميراسيميا الى الارض ولكنها لم تهبط بالشكل الصحيح فقد ارتطمت بالارض في مزرعه اعتقد اهل المزرع ان من كان فيها قد مات فاقترب الرجل العجوز مع احفاده ليساعدوا الراكب وعندما فتحوا بوابة المركبه انبهروا بوجود فتاة صغيرة يقارب عمرها من 12عاما ولكنها كانت مصابه باصابات خطيره في رأسها وجميع اجزاء جسدها وكانت تحمل بيدها ورقه صغيره مكتوب عليها عنوان امراه كبيرة بالسن ، قام العجوز واحفاده بنقلها الى المشفى لاسعافها وعندما وصلو الى المشفى سألت الممرضه
هل تعلمون ما هو اسمها ؟ العجوز: لقد اخبرناكم لا نعلم عنها شيء لقد تحطمت مركبتها في مزرعتنا الممرضه حسنا اتصلوا بالعنوان الذي كان معها ربما يعلمون عنها شيء العجوز : ليون اذهب الى هذا العنوان واخبرهم عنها...... اسرع .
ذهب ليون الى العنوان فوجد منزل صغير شبه قديم فاستغرب لان الفتاة كانت ترتدي ثيابا فاخرة وهذا المنزل قديم، تقدم من الباب وقرع الجرس وبعد فترة ليست بطويله فتحت الباب امرأه عجوز اخبرها ليون عن الفتاة وعن المركبه انها كانت تحمل عنوانها تعجبت المرأه وقالت في نفسها: اني لا اعرف احدا بهذه المواصفات. وقالت للفتى: اوصف لي شكل المركبه بدقه. فوصفها ليون بكل دقه وفي لحظه تذكر شيئا فقال : اه نعم كانت المركبه تحمل شعارا لم ارى مثله في حياتي انه شعار لشخص يرتدي ملابس فخمه ويقف الى جانبه شخص يشبهه مع بعض الاختلافات فتغيرت ملامح وجه المرأه وكأنها وجدت كنزا او ما شابه وقالت : اه نعم لقد عرفتها انها ابنت اخي العزيز انها الغاليه مارينا. وذهبت مع الفتى الى المشفى ، في هذا الوقت كانت المركبه القادمه من كونور قد حطت على الارض في مكان يملكه بعض الاشقياء انه مكان يمنع من دخوله الا المشتركين به ولهذا غضب الاشقياء لان هذه المركبه مركبه غريبه وحضرو جميع ادواتهم ليهجمو عليها ، وفجأه فتح باب المركبه وخرجت منها فتاة ترتدي ملابس سوداء من الجلد كان شكلها غريبا بعض الشيء ، فرح الاشقياء لرؤيتهم للفتاة وقال احدهم: ماذا تفعل فتاة جميله مثلك هنا ان كل ما يوجد على هذه الارض يصبح ملكا لنا . نظرت الفتاة بسرعه خاطفة لوجهه ونزلت عن المركبه بكل ثقه وقالت : اعد ما قلته قبل قليل. فلم ينطق الفتى بحرف لانها كانت قد قضت عليه بلمح البصر وقالت :انا لست ملكا لاحد لقد هربت من كوكبي لاني ارى اني حرة بقراراتي بالمناسبه هل تعرفو كوكبي انه كوكب كونور اظن انكم قد سمعتم عنه،قالتها بسخريه ، فتغيرت وجوههم وشعروا بخوف شديد وحاولوا الهرب ولكن وبلحظه واحده اجهزت هذه الفتاة عليهم وعندما وصلت لاخرهم سألهما من انتي فقالت: انا بايبر حفيدت حكام كونور وانتم اهنتوني بقولكم ولهذا يجب ان تدفعوا ثمن اهانتكم لي واجهزت عليه . خرجت بايبر من هذا المكان المقرف الى الشارع ونظرت حولها وقالت : هذه هي الارض التي سمعت عنها انها مكان مقرف لو علمت ذلك من البدايه لما قدمت حسنا سأرى ما فيها فهي على وصف جدي مكان جميل . وراحت تمشي في الشوارع
في هذه اللحظات وصلت العمه وليون الى الشفى وذهبا الى غرفة مارينا التي كانت قد استعادت وعيها ولكن كانت هناك مشكله فهي لا تذكر اي شيء حتى اسمها ، مارينا: من انتم اين انا . الطبيب : ما اسمك؟ مارينا وهي تمسك رأسها : لا اذكر . الطبي: ألا تذكرين شيء؟ مارينا: لا..لا....لا . الطبيب : ارجوكم اخرجوا قليلا . وبعد لحظات خرج الطبيب و قال : انها تعاني من فقدان كلي للذاكره و ارجو ان لا يكون دائما . العمه : هل يمكنني ان اخذها الى المنزل ايها الطبيب؟ الطبيب : يجب ان تبقى تحت الرعايه الطبيه على الاقل لمدة اسبوع . العمه : حسنا و شكرا لكم لانكم انجدتموها يمكنكم الذهاب الان. وبعد مرور اسبوع من الحادث : عادت العمه مع مارينا الى منزلها ، دخلت مارينا المسكينه وهي لا تعلم انها سوف تواجه المتاعب في هذا المنزل .العمه : مارينا تعالي الى هنا. مارينا : نعم يا عمتي . العمه : سادخلك المدرس لكي تتعلمي ولكن عندي سؤال. مارينا : ما هو ؟ العمه : انتي لا تذكرين شي عن اهلك او اين هم ؟ الم يعطوكي شيء ؟ مارينا : لا اني لا ذكر شيء. و مرت الايام والايام وجاء اليوم الدراسي الاول وكما وعدت العمه، دخلت مارينا المدرسه ، اما بالنسبه لبايبر فقد كانت تمشي بالشوارع و تكتشف بهذا العالم ولكنها فجأة شعرت بيد تمسكها من ظهرها التفت فرأت رجل من الشرطه . الشرطي: اليس اليوم هو اول ايام المدرسه ؟ لماذا انتي هنا ؟ بايبر انا لم اسجل بها .الشرطي : لماذا؟ بايبر في نفسها: وما دخلك انت لقد هربت من كوكبي حتى لا يتحكم بي احد. الشرطي: اذا لم تسجلي بها فيجب علي ان اخذك الى السجن .بايبر وهي مستهزئه : وما هو السجن . الشرطي بغضب : غرفه صغيرة تقضين فيها بقية حياتك. بايبر في نفسها :لماذا اصبر عليه كل هذا الصبر لو كنت في كوكبي لاكلته وارتحت منه . وفجأة !! أمسك الشرطي بيدها بايبر: ماذا تفعل ؟الى اين تأخذني ؟ الشرطي :الى المدرسه انتم الاطفال لا تعرفون اين هي مصلحتكم . وبالفعل يدخلها الى المدرسه ويسجلها بابير :من قال لك اني اريد دخول المدرسه سوف اخرج منها . الشرطي : لن تفعلي لاني ساجدكي واعيدك الى المدرسه . وذهب الشرطي وتوجهت بايبر الى صفها وهي في الصف و في حصة الرياضيات بايبر : ما كل هذه التعقيدات هل هذا الرجل غبي لما كل هذه التعقيدات . احد الطلاب : يا استاذ لقد شتمتك هذه الفتاة الجديدة. بايبر و هي تضرب الطالب : وما دخلك انت ! الاستاذ : هل هو صادق ؟ بايبر : ان كل ما قمت بحله خطأ. الاستاذ بغضب :وما ادراكي انتي؟ بايبر :لان جدي علمني طريقه اخرى . الاستاذ: ان جدك هو الغبي لان هذه المسأله لا تحل الا بهذه الطريقه. وما ان قال الاستاذ المسكين هذه الكلمات حتى انهال عليه مجموع من اللكمات والضربات . و احتجزت بايبر في غرفة الحجز لاخر الدوام ، اما بالنسبه لمارينا فقد دخلت الصف الخطأ وقد كان صف للفنون وكانت الغرفه مليئه بالتماثيل الفنيه الثمينه ولم يكن الاستاذ في الصف ولهذا كان الطلاب يغنون ويرقصون و كانت الفوضى تعم المكان ، جلست مارينا في احد المقاعد وهي تنظر الى هذه الفوضى وفجأة سقط احد التماثيل القريبه منها وانكسر فرجع الطلاب للوراء ولم يبقى احد سواها عند التمثال المكسور وفي هذه اللحظه دخل الاستاذ ورأى التمثال ومارينا بجانبه فغضب بشدة وصرخ عليها: لماذا كسرتي التمثال ؟ما هو اسمك؟ مارينا : انا.......اس...اسمي ...مار...مارينا. الاستاذ: تعالي معي الى المدير وذهبا الى المدير ولكن المدير كان مشغول فبقيا في الخارج ولكنهما سمعا المدير . المدير: ماذا فعلتي لماذا عضضتي الفتى ماذا فعل لكي . الفتاة :لكن يا ابي لقد سخر مني لاني اضع تقويم الاسنان .المدير وهو يصرخ: ايمي ابنتي تعض احد زملاءها سوف ادخلك لغرف الحجز . ودخل الاستاذ مع مارينا واخبره عن التمثال ولم يتركا مجال لمارينا بان تشرح ما حدث و طلب المدير من المعلمة المشرفه بالخذ الفتاتان الى غرفة الحجز.
دخلت الفتاتان الى غرة الحجز وهناك
بايبر : اهلا وسهلا تفضلا بالدخول يوجد مكان للجميع .
ولكن من اين هذا الصوت؟!! تساءلت كل من ايمي ومارينا
بايبر : هنا في الاعلى
ايمي : ماذا تفعلين هناك ؟
بايبر : ان الجو في الاسفل فظيع اما عندي هنا فهو جميل جدا
اكملت بايبر قائله: ماذا فعلتما حتى وصل الامر بكما الى هنا
ايمي : لقد عضضت احد الطلاب
بايبر : واو رائع هل مات ؟ هل قتلته ؟ ماذا فعل لك؟
ايمي : لقد سخر مني .ولا لم يمت فأنا لست اكلة لحوم البشر
بايبر : اما انا فلقد ضربت استاذ الرياضيات
ايمي وهي يشدة الفرح: حقا. لماذا؟
بايبر منزعجة: لقد شتم جدي وقال عنه انه غبي فقمت بضربه ان شعبكم غير مؤدب
ايمي : ومن اين انتي ؟
بايبر: انا من كونور .
مارينا : ان كونور شخص سيء جدا
نظرت ايمي و بايبر بتعجب واستغراب كبيرين الى مارينا
بايبر : هل تعتقدين ان كونور اسم لشخص
مارينا : نعم . عمتي قالت لي ذلك
علا صوت ضحكات بايبر وايمي في غرة الحجز ولم تتمالك بايبر نفسها اكثر ووقعت عن الخزانه من كثرة الضحك كانت مارينا المسكينه لا تدري لما كل هذا الضحك ، وبعد 10 دقائق من الضحك المستمر ، هدء الجو ونظرت بايبر الى مارينا وقالت:
ان كونور اسم كوكب وليس اسم شخص
مارينا : ولكن عمتي...
ايمي : ما قالته الفتاة صحيح انه اسم كوكب ، ولكن هل حقا انتي من هناك !!!!!!!
بايبر: نعم .لما كل هذا التعجب
ايمي : لقد سمعت انكم لا تخرجون من كوكبكم الا للقيام باعمال خاصة بكم والعودة بسرعة
بايبر : ما سمعته صحيح و ينطبق على الجميع في كوكبي الا انا لم اعد احتمل هذا النظام فهربت من هناك
ايمي : واو!! لقد احببتك انا اسمي ايمي وانتي ما اسمك؟
بايبر : انا بايبر وبامكانكم مناداتي (برو) وانتي يا صغيرة ما هو اسمك ؟
مارينا : انا اسمي مارينا
بايبر : حسنا . لقد مللت من هذه الغرفه كيف سنخرج منها ؟
ايمي : لا يمكننا فلو خرجنا من الباب ستمسك بنا المعلمه المشرفة
بايبر : حسنا سوف نهرب اذا
مارينا : ولكن هذا تصرف خاطئ
بايبر : يبدو انك طالبة مجتهده ما رأيك ان تسكتي قليلا
ايمي : ان فترة الحجز ستدوم لاخر الدوام و لن يتفقدنا احد في هذه الفتره
بايبر : كيف تعرفين كل هذا ؟
ايمي : ان المدير هو والدي ومنه اعلم كل شيء
بايبر : اذا كيف يمكننا الخروج من دون معرفة احد
ايمي : تعالي وساعديني في دفع هذه الخزانه يوجد خلفها فتحه للتهويه يمكننا الخروج منها .
وبدأت الفتاتان بالدفع
صرخت بايبر : انتي........ مارينا..... تعالي وساعدينا في الدفع
فهرعت مارينا للمساعده . وبعد لحظات اصبحت الفتحة واضحه
بايبر : انها فتحه كبيره هيا بنا
ايمي : يجب علينا الرجوع عند الساعه الثالثة
مارينا : انا لن اذهب معكم
بايبر : لن اترك احدا خلفي هيا تقدمي
ودخلت الفتيات فتحة التهويه
بايبر : الى اين تقود هذه الفتحه يا ايمي
ايمي: الى الحديقه العامه التي خلف مدرستنا
وفجأة !!
مارينا : اني ارى الضوء
بايبر : جيد لقد وصلنا هيا ازيحي الغطاء
خرجت الفتيات من الفتحة ونظرن حولهن فوجدن غابه كبيره جدا من الاشجار
بايبر : هل هذه الحديقه العامه يا ايمي ؟!!!!!
ايمي : نعم انها هي، انها من اكبر الحدائق على الارض يوجد في اخر الطريق بائع يبيع البوظه
مارينا: لكنني لا احمل نقودا
بايبر : وانا ايضا ، ايمي ؟
ايمي : انا ايضا
بايبر : ولكني اريد ان اكل البوظه فلقد سمعت انها لذيذه وانا لم اجربها............ ااااااااااااااااااه اريد ان اجربها
ايمي: انظري انه ابن الجيران ...انا اكرهه لانه سيء جدا معي
بايبر : عندي فكره لنأكل البوظه تعالو
ايمي : ماذا ستفعلين يا برو
برو : تعالي وانظري ، سوف نعاقب السيء فقط
وتقدمت برو من الفتى وقالت : انت ولد سيء . وقد كان الفتى شديد السمنه ويحمل بيده ساندويش البرغر وبيده الاخرى علبة عصير
الفتى : من انتي؟ وماذا تريدين مني؟
برو : انا من الجلاد الذي سيقوم بمعاقبتك ، هل تحمل نقودا
الفتى : وما دخلك انتي ؟
برو : انت ترتكب خطأ فادح بعدم تعاونك معي ، هيا جاوبني.
وامسكت بيده ولفتها الى خلف ظهر
ايمي من بعيد : اضربيه يا برو انه يستحق ذلك
الفتى : ارجوكي اتركيني انا املك بعض النقود سوف اعطيكي اياها
برو: انت الان فتى مطيع ....هيا افرغ جيبك
وافرغ الفتى جيبه واخذت برو النقود
وقالت: الان انت لم ترانا ولا تعلم عنا اي شيء
الفتى وهو يركض مبتعدا: نعم فانا لم اراكم
مارينا : هذا تصرف سيء جدا انتي فتاة سيئه يا برو
برو : انتي بالذات ابقي صامته وامسكي هذه النقود واذهبي للقيام بامر مفيد واشتري لنا البوظه
مارينا : لكن انا.......
برو :هيا اذهبي الان ...هيا ...هيا
واخذت مارينا النقود وذهبت لشراء المثلجات
مارينا : اين هو محل المثلجات
ايمي : انه في اخر هذا الشارع على اليمين
مارينا : هل ساذهب لوحدي
برو : نعم فانتي لم تقومي بشيء
مارينا : حسنا
وذهبت مارينا بخطوات متردده الى محل المثلجات ، ولكن!! اثناء سيرها في الشارع احست بشعور غريب جدا لم يسبق لها ان شعرت به "ان هناك شيء غريب فوق الشجره ..انا اشعر بان هناك احد يراقبني ...ولكن ..لا يوجد احد هناك ... اشعر بالخوف"
وفي هذه اللحظة اسطدمت مارينا بشيء ....التفتت لترى ما هو ولكنها لم ترى احدا ...لا احد حولها التفتت لليمين ولليسار لم يكن هناك احد شعرت مارينا بالخوف وارادت ان تلتف وتعود ادراجها وعندما التفت رأت طفلا صغيرا يمسك ببالون ويقف امامها فزعت مارينا فزعا شديدا واخذت نفسا عميقا
وقالت : لقد اخفتني ...ماذا تفعل هنا يا صغيري ..اين هي امك..
الصغير:..........................
مارينا :هل انت ضائع ..حسنا سوف اخذك انا لاهلك ...هيا تعال معي
رفع الصغير رأسه ونظر الى مارينا وقال: احذري ....احذري ....احذري
مارينا : ماذا....ماذا تقول ....من ماذا احذر
وفي هذه اللحظه التي كان الشارع فيها الشارع فارغا رات مارينا امامها حرب طاحنه و رات اوجه غريبه من البشر والوحوش والكائنات الغريبه التي لم تعرف ما هي وشعرت بالبرد الشديد وسمعت ضحكات عاليه الفتى :احذري سوف تقوم هذه الحرب بسببك انتي ....بسببك انتي ......انتيييييييييييييييي
وسمعت صوت صرخه عاليه جمدت الدم في عروقها ...... كانت صرخه تحمل كل معنى الالم والخوف والرعب "ااااااااااااااااااااااااااااه" صرخت مارينا وجلست على الارض
برو وهي تركض من بعيد : ماذا حدث؟ ماذا هناك؟ ما بك ؟ لماذا تصرخين ؟ سوف تكشفين امرنا
ايمي : ما بك....... مارينا اهدئي
وبعد ان هدئت اخبرت صديقتيها بما رأت
برو : لا ..لا ..ربما انك كنتي خائفه لاننا هربنا من المدرس وحسب ...حسنا هيا بنا لنعود الى المدرس
وعادت الفتيات الى المدرسه من فتحت التهويه ذاتها وعندما دخلن الى الغرفه
المدير : اهلا وسهلا ولكن الم تتأخرن قليلا
برو بسخريه: لقد اخبرتهن بان نعود بسرعه ولكنهن....
المدير : سكوت
برو : يا الهي ..اسكتي يا ايمي انكي تتكلمين كثيرا
المدير : انا قلت سكوت .. حسنا سوف تقمن بتكنيس الطابق الثالث كله .... هيا ابدأن الان
ايمي :ولكن الدوام قد انتهى يا ابي
المدير : ولهاذا يجب عليكن ان تسرعن قبل حلول الظلام ، الحارس سوف ينتظر حتى تنتهين
وبدأت الفتيات بتنفيذ العقاب واستمر العقاب الى ان حل الظلام تقريبا
الساعه الان السادسه مساءا
برو : يا الهي انا اشعر بالتعب الشديد
"وانا ايضا" مارينا
ايمي: اما انا فسأموت من التعب
سكتت برو قليلا بينما الفتاتان تتذمران
برو بنبره متوتره قليلا: هيا بنا لنذهب الى بيوتنا
لحظت سكوت ......... وفجأة!!!! برو : هيا بسرعه ...بسرعه
ارتعبت الفتاتان وركضتا الى الدرج من دون اي سؤال وركضت برو خلفهما ولكن .... هناك صوت لشيء رابع يركض خلف الفتيات مارينا وهي تركض : ولكن ما هذا الصوت
برو: اركضي من دون ان تنظري خلفك ...هيا.....هيا
واختفى صوت برو ....وصلت الفتاتان الى باب المدرسه والحارس لم يكن موجود
مارينا وهي تلهث: اين برو
ايمي: لا ادري ... سأذهب لارى
مارينا وهي تصرخ: لالالالالالا لاتتركيني
وفجأة تشعر الفتاتان بشخص يتنفس من خلفهما
ايمي : ما هذا ...من هناك
والتفت مارينا لترى " ااااااااااااااااااه" صرخت مارينا
التفت ايمي وهي تصرخ :ماذا هناك ....ماذا هناك
ورأت ذئبا كبير وبرو تقف خلفه
برو :شششششش ......لاتصدري اي ضجه
ولكن فات الاوان فلقد صرخت مارينا بقوة وهجم الذئب على اقرب فتاة وهي مارينا ، فانقضت برو عليه وامسكته من عنقه فلم يستطع الحركه فحدث شيء غريب ....تحول الذئب الى شخص مخيف الشكل .... امسكت برو به وغرست انيابها في عنقه بعد ان تغيرلون عيناها للون الازرق الصافي وظهرت انيابها اما الرجل الذئب اصدر صوت الم ونجدة ..... وسقط الرجل ارضا جثه هامده وركضت برو ...وهي تصرخ: اركضن سيأتي اعوانه الان
ولم تكمل حتى وقف ثلاث اشخاص من بعيد وكانت اشكالهم تشبه شكل الرجل الذئب ...وقفت الفتيات مذهولات.... تقدم الرجال بخطوات هادئه نحوهن ... وخفقان قلوب الفتيات تكاد تكون مسموعه وفي لحظات ظهرت فتات امامهم وهجمت بسيفها على الرجال وبضربه واحدة قضت عليهم وركضت باتجاه برو ... ارادت ان تقتلها فامسكت برو بيدها وثبتتها
ايمي : لا لا انها من الاخيار... انها معنا يا برو
فتركتها برو ..... واخذت تمسح باَثار الدماء الباقيه على فمها
واما عن مارينا فكانت تجلس على الارض من دون اي حراك خائفه مما رأت ..... امتلأت المنطقه برجال يرتدون ملابس موحدة واخذوا تجميع الذئاب الميته و محي الاثار ....
برو من دون اي اهتمام لما حدث : هيا بنا يا فتيات
مارينا : ا..ان.......انا ..ل ..لا است...استطيع ...الوقوف
برو باستهزاء : ماذا رايتي حتى يحدث لك كل هذا ...حسنا اعطيني يدك لاساعدكي
مارينا:لا لااريد ....لا اريد
فتقدمت ايمي من مارينا وساعدتها وسارت الفتيات عائدات الى بيوتهن
الفتاة الغريبه: انتظرن ...يا فتيات
برو بغضب :هيا...هيا
ايمي للغريبه : سأحدثك فيما بعد
وسارت الفتيات في الشارع الذي كان فارغا .... اتجهت ايمي الى بيتها ..وبقيت مارينا وبرو لوحدهما في الشارع واصوات اقدامهما في الشارع وفي هذه اللحظه شعرت مارينا بان هناك شخص يقف في الزقاق الذي امامهما
مارينا :ب...بر...برو ..هلا اوصلتني الى البيت وبقيتي عندي لهذه الليله
برو التي لم تكن تعرف اين ستنام هذه الليله:بكل سرور
دخلتا الى المنزل وكان المنزل معتما
برو هل تعيشين لوحدك في المنزل
مارينا: لا انا اعيش مع عمتي.............عمتي اين انتي
النوافذ مفتوحه والباب الخلفي للمطبخ كان مفتوحا ايضا والظلام يسود المنزل
وقفت برو ومارينا في غرفة الجلوس التي كانت تطل على المطبخ الظلم
مارينا : برو....... ادخلي وابحثي عن عمتي في الداخل
برو : اذهبي انتي ...انه بيتك انتي وليس بيتي .... وانا لا اعرف عمتك ايضا كيف ساعرف .......
وفي هذه اللحظه سكتت برو ... سمعتا صوت خلفهما ..
مارينا بصوت يكاد يكون الهمس : ما هذا الصوت؟
برو بهمس: وما ادراني انا!!!!
والتفتا للنظر الى مصدر الصوت فوجدتا شخصا ضخما يقف خلفهما ولم تكون ملامحه واضحه بسبب الظلام الحالك ، امسكت مارينا بذراع برو وصرخت باعلى صوتها "اااااااااااااااااااااااه"
وبعد لحظات سمعت صوت عمتها يقول: ماذا هناك ؟لماذا تصرخين؟ هل رأيتي شبحا!!
وفتحت الانوار وكان هذا الشخص المخيف هو عمتها
مارينا : لقد اخفتني يا عمتي ....لماذا تفتحين الابواب والنوافذ ماذا هناك؟
العمه : لقد احترق الطعام وكانت رائحة الاحتراق تملء المنزل ولهذا فتحت النوافذ والابواب .....ولكن لماذا تأخرتي الى هذا الوقت
برو : هل قلقتي عليها ...لا تقلقي فنحن...
العمة : لا انا لم اقلق ولكن يجب عليها ان تطهو الطعام وتقوم بتنظيف المنزل واخراج القمامه
برو بكل تعجب: ألهذا اردتها ان تعود !!!!
العمه: نعم ...لماذا...ثم من انتي ؟
مارينا : انها صديقتي سوف تقضي الليله عندي اذا سمحتي لنا
العمه : حسنا...لا يهم ولكن يجب ان تقومي بالاعمال التي ترتبت عليكي بسبب تأخرك
مارينا : حسنا ....
وكانت برو تراقب بالمنظر الذي استغربت منه كثيرا
العمه : انا سوف اذهب للسوق مع صديقتي
وخرجت العمه للتسوق ، واخذت مارينا بترتيب المنزل واغلاق النوافذ والابواب ، وبدأت بالتنظيف ، واما برو فوقفت مندهشه مما رأت
برو في نفسها "عندما طلب جدي مني ان اخذ كوب الماء الى المطبخ لغسله لم افعل ، هل هي هذه العمه التي كانت مارينا تريد العوده لبيتها طوال الوقت"
برو: مارينا ...هل تعاملك عمتك هكذا دائما ؟
مارينا : ماذا تقصدين؟
برو : انها تستغلك .... الا تعرفين احدا غيرها هنا ؟ اين هو والدك ووالدتك ؟
مارينا : الصراحة انا لا اذكر شيء من الماضي كل ما اعرفه ان هذه هي عمتي وانا هبطت بمركبه من كوكبي الى هنا وبعدها فقدت ذاكرتي ولا اعرف شيء عن اهلي ولا من اي كوكب انا ، ولكن عمتي قالت لي ان اهلي ماتوا بحرب الكوكبين القائمه من خمسة سنوات الى الان
برو: لكنها تقوم باستغلالك ..انظري الى ملابسها انها ملابس فاخره اما ملابسك انتي فهي ملابس قديمه جدا واظن ان هذه الملابس كانت لعمتك في ايام صغرها
مارينا : لا تقولي هذا عنها على الاقل هي تبقيني في منزلها
برو : حسنا ... والان دعينا نرتاح قليلا لاني اشعر بالتعب بعد تلك المعركه
مارينا: صحيح كيف فعلتي كل هذا انا لم ارى انسانا يقوم بمثل هذه الامور
برو: هههههههه.....انسان ..اتظنين اني مثل البشر الطبيعين ..عزيزتي ان كل سكان كونور من مصاصين الدماء وهذا معروف في كل المجرة ..... مع اني كنت من البشر الطبيعين
مارينا: .....كنتي ...ماذا تعنين بكنتي
برو: ان عقلك البريء لن يفهم ما سأقوله ولهذا دعينا ننام الان ولا تنسي غدا يوم دراسي
مارينا: اه ...نعم...هيا تعالي الى غرفتي لننام
وذهبت الفتاتان الى الطابق العلوي ، فتحت مارينا باب الغرفه
مارينا: ادخلي يا برو انتي ستنامين على هذا السرير وانا....
برو : انتظري ... هل تملكين ملاءه او شبكه قويه
مارينا: نعم انتظري لاحضرها
وذهبت مارينا لاحضار الشبكه و الملاءه
مارينا: تفضلي ....ولكن ماذا ستفعلين؟
برو : انتظري وستري
وقامت برو بربط الشبكك لتأخذشكل السرير المعلق ووضت الملاءه فوقه
برو : الان هذا سرير مريح
ونامت الفتاتان بعمق شديد طوال الليل وفي منتصف الليل شعرت مارينا بالعطش فنزلت الى الطابق الاول ...ولكنها عندما وصلت الى المطبخ شعرت بشيء غريب ...ان الباب الرئيسي للمنزل مفتوح اقتربت من الباب لترى وارادت الامساك بمقبض الباب و فجأة .............ظهرت يد مخيفه من خارج الباب وامسكت بيدها ففزعت مارينا .... ولكنها لم تستطع فعل شيء لانها سحبت وبسرعه
وفي لحظه رأت نفسها امام منزل لم تره من قبل ......انه منزل عادي ..... فتح الباب من تلقاء نفسه .... فوقفت مارينا عند الباب وألقت نظره سريعه على المنزل من الداخل فوجدته منزل طبيعي ....لا يوجد ما يثير الريبه .....فأرادت الرجوع..... ولكنها سمعت صوت بكاء طفل صغير ..فإلتفتت الى الداخل فوجدت طفل صغير يبكي يبدو انه جائع هذا ما دار في خاطر مارينا ....فدخلت الى المنزل والتفتت الى يمينها فوجدت علبة الحليب ... التقطتها و ارادت ان تطعم الصغير ولكن.....وعندما اعادت نظرها الى الطفل تريد اطعامه .....تفاجأت بوجود بقعة من الدماء في مكان الطفل ويوجد قطع صغيرة من اللحم ومجموعه من الغربان السوداء تأكل من قطع اللحم ...شعرت مارينا برعب شديد ونظرت الى علبة الحليب وجدتها مليئه بالدم ...فزعت ورمتها من يدها واتجهت بسرعة الى الباب ولكن الباب اغلق بسرعه قبل وصولها اليه .....حاولت ان تفتح الباب ولكن ..من دون اي جدوى ... واثناء محاولتها سمعت صوت رقيق مليئ بالالم والارهاق يصدر من الطابق العلوي ويردد: مارينا ......مارينا .....مارينا....
مارينا : مرحبا .....هل من احدا هنا ؟
وصعدت مارينا اول درجه من درجات الطابق العلوي ولكنها شعرت بحركه غريبه .....انها ليست حركة انسان طبيعي ... استجمعت قواها وقررت الصعود للطابق ...... تحركت مارينا بخطوات جريئه وصعدت الى الطابق العلوي ....درجه تلو الاخرى ...وبعد لحظات وصلت مارينا الى الطابق العلوي فلم تجد شيء.....كان الطابق يتألف من عدة ابواب وممر طويل قليلا .... وفي اخر الممر يوجد درج اخر يؤدي الى العليه ....كان المكان هناك مظلم وكلما اقتربت من درج العليه اشتد الظلام تحركت مارينا الى اخر الممر ...واثناء مشيها وقبل وصولها الى درج العليه ......وفجأة!!!!!!!!!!! وسمعت صوت الطفل الصغير ولكنه كان يضحك وفي لحظة سمعت صوت شيء غريب....ان الصوت يبدو وكأن هناك شيء مفترس قد انقض على الطفل وقتله ...كان الصوت مرعب مما جعل مارينا تزداد خوفا وارادت الرجوع والهرب ولكنها شعرت بيد تمسك بقدمها فارتعبت ونظرت لما كان يمسك بقدمها ....وتفاجئت عندما رأت شابا لطيف الملامح ووسيماً ملقي على الارض والدماء تغطي جسده بشكل كلي وبمنظر فضيع
الشاب وهو يتألم : م...مار...مارينا ...عزيزتي ....ارجوكي .... لا...... لا تدخلي هناك
مارينا : هل انت بخير.....كيف عرفت اسمي ....من انت ..وما الذي حصل لك ....وماذا يوجد في هذه الغرفه ؟
الشاب: ارجوكي لا تدخليها .......
ثم سمعت صوت كان اشبه بصوت كلب جائع ...ولكنها عندما رفعت عيناها لترى هذا الكلب وجدت انه ذئب كبير الحجم .... كبير بشكل مخيف ....ذو لون اسود قاتم...اشعث... يدل على كل معاني الظلام و الخوف والرعب...ذوعيون حمراء كلون الدم وانياب كبيره ومرعبه
شعرت مارينا بخوف كبير ولم تستطع النهوض ...نظر الشاب الى مارينا نظره حزينه.....كأنه يعلم بأنه سيموت الان وقال: مارينا.... عزيزتي ......مهما حصل اعرفي اني لم ولن احب شخصا غيرك......
وما ان اكمل كلماته حتى انقض الذئب عليه وقتله ..... خافت مارينا .... وصرخت ...وارادت الهرب باتجاه الدرج وفي لحظه ترك الذئب الشاب وتحرك الى الجهه التي كانت مارينا تقف فيها فحاولت مارينا الهرب عندما رأت انه يتجه نحوها ..فإلتفت الى جهة الدرج لتهرب ولكنها تفاجأت بالذئب نفسه يقف عند الدرج وبذئب اخر اكبر منه يقف خلفه وهجم على مارينا وعندما اصبح وجهه في وجهها .......استيقظت من النوم ....نعم انه حلم مرعب ...استيقظت مارينا وهي مفزوعه ونظرت حولها فلم ترى اي شيء مخيف ....ولكنها انتبهت ان هناك شيء غريب ....ان النافذه مفتوحه ...نظرت الى النافذه وقد احست ان هناك من كان يراقبها عند النافذه .... فتخيلت الذئب ذو العيون الحمراء عند النافذه
"اااااااااااااااااااااااااااااااااااااه" صرخت ....فسقطت برو عن سريرها المعلق
برو: ماذا هناك .....هل هي غاره جويه...... انا جاهزه يا جدي ..لم اكن نائمه..انا.......... مارينا ....اهدئي عزيزتي .....ماذا هناك
واخذت برو تهدئ بمارينا التي كانت ترتعش من شدة الخوف
برو: اشربي بعض الماء ....اهدئي لا يوجد هناك ما يرعب
فأشارت مارينا الى النافذه المفتوحه وهي ترتعش ... فنظرت برو اليها...
برو: ماذا هناك ؟ لا يوجد شي هنا انظري
وتقدمت من النافذه ....فازدادت مارينا خوفا واصبحت ترتعش
مارينا: لا...لا تذهبي ..هناك ..سوف يظهر الان
برو : اهدئي ..اهدئي .. سوف اغلق النافذة فقط
واغلقت النافذه ...واخذت بتهدئت مارينا ....وبعد ساعة ونصف من حالة الرعب استطاعت برو ان تهدء من روع مارينا
برو: والان هل ستخبريني بما حدث ؟ولماذا انتي خائفه ؟
فأخبرت مارينا برو بكل شيء رأته في الحلم وقامت بوصف الذئب وصفاُ دقيقا
برو : الشاب....هل تعرفين من هو ؟ ...يبدو لي من كلامك انه يعرفك جيدا ...ما هو شكله؟
مارينا : انه شاب وسيم ذو شعر ازرق وعينين ذات لون عسلي صافي وبراق لم ارى مثله في حياتي
برو : حسنا اكيد انه كابوس من الكوابيس الفظيعه ...و ربما اختلطت الامور عليكي مما حدث اليوم .... لان هذه المواصفات غير موجوده في العالم كله ..... يجب ان تنامي الان ولا اريد ان تتحدثي عن هذا الحلم بعد الان .. حسنا! هل تعديني
مارينا: ولكن يا برو ...
برو: عديني ..
مارينا : اعدك .... ولكني لا استطيع النوم الان ...اني اشعر بالخوف
برو : وما المطلوب مني ؟........حسنا لقد فهمت سأبقى مستيقظه
مارينا : لا...لا ..... ولكن ابقي النور مشتعلا
برو بتذمر: حسنا.......ولكني اريد ان اعرف الم تستيقظ عمتك على صوت صراخك!!!!..... ربما ماتت..هاهاها
مارينا : لا انها تعاني من الارق ولهذا تأخذ منوم قوي
برو : حسنا ...يجب ان ننام الان ..
ومضت الليله ....وفي الصباح خرجت الفتاتان الى المدرسه وفي الطريق
مارينا: برو هل يمكنني ان اسألكي سؤال كان يدور في خاطري منذ البارحه
برو: ما هو؟ هل هو عن الحلم ان كان عن حلمك فلن اجيب ...هل تفهمين
مارينا : لا انه سؤال اخر
برو : ما هو؟
مارينا: لماذا انتي هنا في الارض مع ان العيش مع امثالك في كونور سيكون مريحا بالنسبه لكي ؟
برو: عزيزتي انا هربت من كونور حتى استطيع العيش بعيدا عن احكامهم وقوانينهم ومعتقداتهم الغبيه والتي تلزمك بالقيام بامور انتي لن تستوعبيها لان تفكيرك بريء
مارينا: ماذا تقصدين؟
برو: يعني .. على سبيل المثال انا وانتي اصبحنا الان صديقات فيقوم الرئيس باعطائي اوامر بقتلك فيجي علي ان انفذ من دون اي سؤال ..... ولاني دائمة السؤال في جميع الامور .... يتفاداني الجميع حتى جدي الكبير فيكتور لهذا لا يقوم بتكليقي بأي اوامر
مارينا : جدك الكبير ؟
برو : نعم فأنا على غير العاده امتلك 4 اجداد مات احدهم في بداية الحرب كان يدعى ألبيرت .... كان اجملهم
مارينا: ماذا عن الاخرين ؟
برو : يا الهي انك كثيرت الكلام ها قد وصلنا المدرسه
مارينا : ارجوكي فقط اسماءهم
برو : حسنا الاكبر فيكتور والاوسط ماركوس واما الاصغر فهو وايت.... والان اسكتي لقد وصلنا ......اه انها ايمي
ايمي : صباح الخير هيا بسرعه الى الصف والا تعاقبنا على التأخير
دخلت الفتيات الى المدرسه .......ومضت الايام ..والاشهر ..وفي كل يوم تزداد صداقتهن شدة وتصبح اقوى ومضت خمسة سنوات على تلك الحادثة ...وكبرت الفتيات فقد اصبحن بعمر السابعه عشرة......وانتهت حرب الكوكبين بحلول السنه الخامسه وهكذا مضت عشرة سنوات على هذه الحرب
وفي اول ايام الامتحانات النهائيه في المدرسه التي ستقرر مصيرهن
برو : ادرسي جيدا يا مارينا وانتي ايضا يا ايمي لا اريد اي اخطاء في الامتحان
مارينا: ولكن هذا ظلم لماذا لاتدرسين انتي ايضا
برو :ومن قال اني لا ادرس ..اذن كيف انجح في الامتحانات
مارينا : انتي تغشين مني في امتحان علم الاحياء ومن ايمي في امتحان الحاسوب والبرمجه
برو: لان هاتين المادتين يشكلن صعوبه كبيره بالنسبه لي
وقرع الجرس وركض الجميع الى القاعات لاداء الامتحان ....
مارينا: لقد انتهيت من الحل يا استاذ
الاستاذ : انتي طالبه مجده........ حسنا انتظري قليلا
برو: نعم انتظري لما العجله ....استاذ انظر الى هناك يبدو انهم يغشون .......مارينا اعطيني السؤال الاول
وقامت مارينا باعطائها الاجابه وهكذا حدث في امتحان الحاسوب والبرمجه ......وفي اخر يوم من الامتحانات خرجت مارينا من الامتحان وكانت كالعادة اول الخارجين من الامتحان جلست تنتظر صديقاتها ....ولكن وهي في الساحه شعرت بنسمة من الهواء البارد فإرتعش جسدها .... اخذت بالمشي حتى تشعر بالدفئ وبهذه الاثناء لمحت شيئا يتحرك من بين الاشجار ..... انها الحديقه العامه نفسها التي رأت فيها ذالك الطفل .... استجمعت قواها وسارت الى هناك بخطوات شبه ثابته فلقد حذرتها برو من دخول هذه الحديقه لوحدها ....وبعد لحظات وصلت الى حدود الحديقة ...... فسمعت صوت ضحكات سخريه ... وشعرت بتيار خفيف من الهواء البارد ....وفي لمح البصر شعرت مارينا بشيء يقف بجانبها ويمسك بيدها فالتفتت لترى ذالك الطفل ذاته يمسك يدها بقوه ويضحك بطريقه مخيفه .....وقال: هل تسمعين ؟
مارينا وهي تحاول تخليص يدها من قبضته : ماذا ؟ اني لا اسمع شيء ؟ الفتى : ششششش......انها دقات قلبك ....يبدو انها خائفه
قالها وهو ينظر الى الجهه الاخرى من الحديقه ....وفي هذه اللحظه خرجت برو من الامتحان
برو : اه واخيرا اخر امتحان اقدمه ...ايمي اين مارينا
ايمي : لا ادري ألم تكن معك
برو بقلق: لا لقد خرجت كعاد.....
"ااااااااااااااااااااااااااااااااااه"
برو :انها مارينا
وركضتا الى جهة الصوت فرأت برو رجلا اشقر الشعر يلبس معطفا ذو لون ابيض طويلا يقف في اخر الحديقه العامه تقريبا وبنظر الى مارينا ... واما مارينا فتقف وبجوارها طفل صغير يمسك بيدها ويحاول سحبها الى داخل الحديقه وهي تقاوم ... ركضت برو بسرعه لتنجد مارينا ... فوصلت وامسكت بالطفل .. وارادت ان تبعده عن مارينا ولكن ..وفي هذه الحظه ...تحول الطفل الى شكل غريب ....فاصبح يشبه الذئب ولكن كان يقف على قدميه وقام بعض برو في يدها
برو: لا يوجد هناك احد في العالم يصيب برو باذى ويفلت.......
وقامت برو بامساكه من عند عنقه وقتلته .... وسقط الوحش ارضا
برووهي تصرخ بوجه مارينا: الم اقل لك ان لاتدخلي هذه الحديقه لوحدك !!
مارينا :انا اسفه ...ولكن ....
برو : سوف تصيبيني بالجلطه من تصرفاتك .... اه ...اثبتي في مكانك
مارينا :ماذا ؟
برو بصراخ: لا تتحركي .... لماذا الارض تدور
وسقطت برو على الارض ...وجلست مارينا الى جانبها تبكي
ايمي وهي تبكي ايضا: برو ...لا...لاتموتي الان ..لاتتركينا لوحدنا
وفي هذه اللحظه امتلات المنطقه بالسيارات السوداء والرجال بالزي الموحد ... وجاءت الفتاة ذاتها التي رؤها قبل خمسة سنوات عند هجوم ذالك الكلب واصدقاءه
الفتاة : هذه انتي مره اخرى ....ما هي قصتك ؟
برو وهي تشعر بالدوار : من انتي ؟ ...انتي من اتي الى هنا ...وتسألين .... وانتن يكفي بكاء لم امت بعد
الفتاه : ما الذي حدث هنا
وقفت مارينا واخبرت الفتاة بما حدث
فوقفت برو بصعوبه وقالت :ايمي ..مارينا هيا بنا من هنا
الفتاة : ان جرحك خطير ..... لماذا لا تثقين بي ؟.....ولماذا تعاملينني بهذه الطريقه ...انا لم افعل لك شيء
برو: انتم من يجب الخوف منه وليس هذه الهجين
ولم تكمل برو كلماتها حتى سقطت على الارض مغمياُ عليها
فتحت برو عينيها فوجدت نفسها في غرفه بيضاء كبيره وهي ترتدي ملابس بيضاء ايضا
برو وهي تصرخ: اين انا ؟ ..اين انا ؟
وفي هذه اللحظه دخلت مارينا وايمي من الباب ومن خلفهما تلك الفتاة الغريبه
برو بغضب : ماذا فعلتم بي ..ولماذا ارتدي هذه الملابس ..انها ملابس المجانين ... سوف اقتلكم ..
الفتاة : سأتركم قليلا
واغلق الباب ......
تقدمت ايمي من برو وقالت: برو ...اهدئي ..ان هذه منظمه تقوم بمحاربت المجرمين الكبار والكائنات الهجينه
برو: والمطلوب ؟!!!
ايمي: وسيقومون باعطائنا اجر على هذا العمل
برو: انا موافقه
ايمي : الن تسمعي البقيه؟
برو : بما انهم يعطوني اجر على عملي فأنا موافقه
ايمي : وسيكون هناك سكن قريب من المنظمة ........
برو : حسنا ولما الانتظار ..... هيا بنا
مارينا : ولكن يجب ان اخبر عمتي حتى لا تشعر بالقلق علي
برو: اه ....
وذهبتا الى بيت العمه، وفي بيت العمه
العمه : مارينا ...لقد وصلتي .....تعالي اريد ان اقول لكي شيء .. ان عمتكي التي تسكن في الريف تريد مني الذهاب اليها ... و هي تريدني لوحد فهي لا تحب والدتك
برو: اه ...يعني يا مارينا لن تذهبي
العمه : واريد ان اقفل الباب قبل ذهابي
برو : الم اقل لك يا مارينا كم انتي ساذجه ان عمتيكي لا يحببنك
العمه: لا انا لم اقل هذا
برو : ولكني رأيته يطير حول رأسك ...... هيا يا مارينا اذهبي لحزم امتعتك ... انتظري لا لا تحزميها فأنتي لا تحتاجين اليها سوف نشتري ملابس جديده غير هذه المهترءه
العمه بكل خبث : هل تملكين النقود ..... من اين اخذتها
مارينا: انا......
برو :انها لا تمتلك شيئا ولكني لو اخذتها وقمنا بالتسول فسوف نكسب .....هيا يا مارينا
وخرجت مارينا وبرو من المنزل واتجهتا الى الحياة التي ستكون منذ الان حياة التعب والفرح في نفس الوقت
توجهت مارينا وبرو الى منزل ايمي حتى تقوم بارشادهم ..... وفي الطريق وقفت برو عند محل للاسلحه
برو: اه ...... لو اني استطيع شراء هذا
مارينا : هيا يا برو سوف نتأخر على ايمي
برو: انتظريني هنا ...... سأدخل للسؤال عن سعره
ودخلت برو الى المحل ..... وانتظرتها مارينا في الخارج .... كانت مارينا شاردت الذهن .... ولكنها شعرت بان هناك من يراقبها من بعيد ....التفتت حولها ولكن ....لا يوجد احد فنظرت من الجهه الاخرى من الرصيف ...الجهه البعيدة ...رأت شابا يرتدي معطفا ابيض و ذو شعر اشقر يقف وينظر اليها وكأنه يعرفها..... وفي هذه اللحظه خرجت برو من المحل واصتدمت بمارينا وكانت غاضبه
برو: انت شخص نصاب انه أرخص من هذا السعر ...هيا بنا ...ما بك ؟
مارينا : لا ...لاشيء
ونظرت مارينا الى مكان وقوف ذلك الشاب ولكن لم يكن هناك احد ...توجهت الفتيات بعد التقاءهم بايمي الى المنظمه
ايمي : يجب ان نذهب قبل اي شيء الى مستشفى المنظمه حتى يرو جرحكي يا برو........ وفي مستشفى المنظمه
برو: لا.......لا تلمسيني انه يؤلم .....ابعد يدك انت ايضا ...ااااااااااه
مارينا : ولكنه لم يلمسها .....
ايمي: اعرف .....برو تشجعي
برو: لا لالالالالالا انا اشعر اني بصحه جيده لا احتاج الى الابره
الطبيب: كان معها تسمم من العضه ولكن التسمم عليها هي لا يشكل خطرا ..... ربما لو كان شخص عادي لمات منذ زمن
برو: نعم....نعم ..شكرا يعني لن احتاج الى الابره ..
الطبيب :لا لن تحتاجي .....خذي هذه الادويه فقط
برو بفرح: شكرا لك ..... انا احب الاطباء امثالك
وخرجت الفتيات من المشفى
ايمي : يجب ان نذهب الى السوق لقد اعطاني الرئيس بعض النقود لنشتري الملابس ....هيا بنا
واتجهن الى السوق لشراء الملابس واشترت كل منهن ملابسها المفضله......وبعد خمسة ساعات من التسوق رجعن الى السكن
برو : اني اشعر بتعب شديد
مارينا :اما انا فلا استطيع الحركه ....ولكن انظري يا برو الى هذه الملابس اليست جميله؟!!
برو: ما الجميل فيها انها فساتين و تنانير قصيره ....وما هذه الاحذيه...... لماذا ابتعتي هذا النوع من الاحذيه ؟
مارينا :اليست جميله ؟!!!
برو: ولكنها غير مريحه ..... ثم انتي لا تحتاجين الى الطول فأنتي طويله
ايمي: يكفي كلاماً ....هيا توجهن الى غرفكن....... اريد ان انام....غدا سيكون يوم حافل ....فسوف نتعرف على القادة الذين سيدربونا
وفي اليوم التالي .....استيقظت ايمي :هيا يا فتيات ...استيقظن لقد تأخرنا
برو : حسنا ..انا جاهزه
ايمي : ماذا ؟!!...اذهبي واغسلي وجهكي وغيري ملابسكي ومشطي شعركي.... ما هذا المنظر
برو: حسنا...حسنا
وبعد خمسة دقاءق
برو : هل هذا جيد!!
ايمي : نعم ...هكذا احسن......ولكن اين مارينا
وفي هذه اللحظه فتحت مارينا باب الغرفه
مارينا: انا جاهزه
برو: واو .....من انتي !!! اين مارينا؟
مارينا :ما بكي ...برو هذه انا مارينا
ايمي: انك جميله جدا ... لم اتصور انكي بهذا الجمال
برو: انها تشبه الباربي ..... هاها مرحبا باربي.....ولكن باربي لماذا التنورة قصيره جدا
مارينا : يكفي يا برو .... انها جيده
ايمي : هذا يكفي ....هيا .... لقد تأخرنا
وخرجت الفتيات من السكن واتجهن الى قاعة المؤتمرات وفي الطريق
احد الشباب : انظروا يا شباب انها جميله جدا ....صباح الخير باربي
مارينا : انا اسمي مارينا وليس باربي
برو وهي تصرخ: انصرف من هنا والا قتلتك .... هيا اركضي لقد تأخرنا
مارينا: ان حذائي اتسخ ...اريد ان اذهب الى الحمام لتنظيفه
برو: لقد تأخرنا....ثم ان لونه مازال ابيض
مارينا : ارجوكي .....
ايمي : يجب ان اذهب الى القاعه لقد سمعت ان القاده عصبيين
مارينا: لن اذهب الا بعد تنظيف الحذاء
برو: حسنا اذهبي انتي يا ايمي الى القاعه وانا سأرافق مارينا ...لانها وبهذا الشكل لن تكون بخير
وفي الحمامات ، برو : هيا لقد تأخرنا
مارينا : حسنا ....اه انتظري اريد ان ارتب شعري
برو: هذا يكفي لقد مضت نصف ساعه
مارينا : انا جاهزه هيا بنا
وتوجهتا الى القاعه ...... وفتحت برو الباب بقدمها.."طاخ" برو:هيا ادخلي
ولكن ...لسوء الحظ لقد انتهت المحاظره
احد القاده بغضب : انت وانتي تعالا الى هنا ....اما انتم يمكنكم الانصراف
تقدمت برو ومارينا من منصة القاده ....مارينا: برو يبدو انه قرصان انظري الى الجرح الذي في وجهه
برو: ربما .... انتظري لنرى ماذا يريد ... سوف نعاقب بسببك
مارينا : لكن انا....
برو : اسكتي
القائد : سكوت.....لماذا التأخير
برو: اه .....اه....اه
مارينا:ششششش
برو :اريد ان اجاوب على سؤاله
القائد: اسكت .....
برو :اسكتي يا مارينا انك ثرثاره
القائد بغضب :هدوء ...اولا انتي لا اريد هذه الملابس القصيره ثانيا..انت لا اريد ان ترتدي القبعه ...واحضر حذاءا جديد ثالثا..
مارينا :برو لماذا يخاطبكي بصيغة المذكر
برو :هههه وما ادراني انا ربما انه مريض في عينيه ويحتاج الى النظاره ههههههه
القائد الجالس خلفه :هههههههههه
القائد الواقف : هذا يكفي يا جاك ..... حسنا انصراف
برو :انصرفي يا مارينا الى الخارج
مارينا:ولكن ....
برو :ششششششش....الى الخارج
مارينا : لم اتوقع ان يكون القادة شبابا هكذا فلقد قالت ايمي انهم كبار في السن
برو : لا تسألي ايمي عن شيء سوا الحاسوب فهو حياتها
ايمي : تعاليا سوف نذهب الى مكتب الرئيس لنرى من هو القائد الذي سوف يشرف علينا
برو : واو .... هل طلبنا الرئيس
ايمي : نعم ...هيا بنا
وعند مكتب الرئيس ايمي للسكرتيرة :اخبري الرئيس باننا قد حظرنا
السكرتيرة : انه بانتظاركن مع القادة
ودخلت الفتيات الى المكتب
ايمي : مرحبا سيدي الرئيس
الرئيس : اهلا ايمي ادخلي ....تفضلو بالدخول ..اعرفكمعلى القاده المشرفين عليكم ...القائد جاك سيكون مع ايمي ليشرف على مهاراته الحاسوبيه مارينا انتي ستكونين مع القائد زيرو من امهرالقواد في المنظمه اما انتي يا بايبر....
برو : يمكنك ان تناديني برو ....انه اسهل
الرئيس : حسنا ..برو سوف تكونين مع القائد هارلوك
برو: اي واحد منهم
هارلوك: انا.....يا الهي هذا انت مرة اخرى
برو:لا اكيد انك تمازحني ....صحيح ايها الرئيس
الرئيس :لا سوف تكونين معه
برو :ارجوك انه لم يميز فيما اذا كنت شابا ام فتاة
الرئيس:ههههههههههه....انها فتاة يا هارلوك
هارلوك بغضب : حسنا ما هي مهارتكي
برو :لا شيء
هارلوك: ماذا؟!!!! ولا تمتلكين مهاره ايضا ماذا ستفعلين هنا ..لماذا قدمتي الى هنا
برو: لا ادري فلقد اخبرتني ايمي انكم ستدفعون لي النقود .... وها انا هنا اريد ان اعمل معكم حتى......
الرئيس : هذا يكفي ......ميا استدعي لي جيسكا هي من احضرتها الى هنا
ميا :حسنا سيدي الرئيس
وبعد لحظات دخلت الفتاة الغريبه : نعم سيدي القائد
برو: اه هذه الفتاة انا اعرفك الستي....
الرئيس: ششششش .....جيسكا لماذا احضرتي هذه الفتاة الى هنا
جيسكا: سيدي انها تقاتل بشكل رائع....... قبل خمسة سنوات تقريبا قتلت احد الهجينين الذين هربوا من السجن ايامها وفي هذه السنه قتلت هجينا من المستوى الثاني ..... ثم ان جسدها يستحمل سم الهجينين فلقد تعرضت للعض منه وبقيت على قيد الحياة
هارلوك: مستحيل ...لن اقوم بتدريبها
برو :ومن قال لك اني اريد منك ان تدربني
الرئيس : هذا يكفي ...هارلوك سوف تدرب برو وهذا كلام نهائي
وفي هذه اللحظة فتح الباب
الرئيس :اهلا زيرو تعال الى هنا سوف تقوم بتدريب الانسه مارينا
زيرو : حسنا سيدي ...انا....
ونظر الى مارينا ولم يقل حرفا واحدا بعد ذلك وبدى عليه المفاجئه
مارينا : انا ادعى مارينا مرحبا سيدي ...اني اشعر بالحماسه انا احب الكيمياء كثيرا واريد ان اتعلم منك كل شيء
هارلوك: حسنا سأوافق على ان تنظم هذه الفتيات الى المنظمه ولكن بعد ان يلقين القبض على هذا الفتى
واخرج صورة لشاب من احد الملفات
برو: انا اعرف هذا الفتى لقد تعامل جدي مع احد افراد عائلته وكان هو موجود ....لقد شد شعري وانا ضربته على عينه
هارلوك بإستهزاء : حسنا هذا جيد اذهبي انتي وصديقاتك وألقين القبض عليه لان رجال الامن لم يتمكنو منه فكلهم يعرفون انه من عائلة للقتله المأجورين
مارينا : ما هو اسم عائلته؟
هارلوك:كنزي كيلر والان معكم المعلومات الكافيه هيا اريده هنا غدا
مارينا :غدا .....ولكن هذا ظلم فنحن مازلنا جدد في المنظمه
بروبكل معنى التحدي : لا تقلقي عزيزتي سوف احضره اليوم
هارلوك: سنرى
وخرجت الفتيات من مكتب القائد و برو تنظر الى هارلوك بكل معنى التحدي فهي تحب التحدي
مارينا : هذا يكفي يا برو
برو:هيا بنا الان
مارينا:الان
برو: نعم هيا بنا ....اه صحيح كيف سنذهب
ايمي: لقد اعطاني الرئيس مفاتيح احد سيارات المنظمه ...هيا بنا
في السياره
برو : حسب المعلومات المكتوبه هنا سيكون هذا الغبي في المنتزه الغربي
مارينا : ما هو اسمه يا ترى؟
برو : ان اسمه كيو كينزي كيلر...... حسنا لقد وصلنا مارينا سوف تكونين انت الطعم
مارينا :لماذا انا ؟!!
برو: انه ينظر الى الفتيات من امثالك ويقوم بالتعليق عليهن ... والان هيا بنا اريد ان اكسب التحدي مع ذاك المتعجرف ......انظرن يا فتيات انه يجلس هناك على ذالك المقعد .... مارينا انه دورك ...انتي لن تفعلي شيئا سوى المشي امامه الى ان استطيع الامساك به من دون ان ينتبه
وقامت مارينا بتنفيذ اوامر برو بالحرف الواحد واخذت بالمشي امامه
كيو : يا الهي ما اجملها انها رائعة الجمال
وفي هذه اللحظه وضعت برو يدها على كتفه فانتبه كيو واراد ان يضرب برو بيده الثانيه ولكن برو امسكت به وعندما التف يريد مواجهتها
كيو: هذه انتي .......اه يا عيني
برو : كاذب فأنا لم المس عينك بعد
كيو :اه صحيح!!
وقامت برو بضربه على عينه وقالت:الان ضربتك ..... يمكنك التألم الان
كيو :اه يا عيني انتي ظالمه
مارينا : برو هل امسكتي به
كيو : باربي ..ما هو اسمك يا باربي
برو: لا دخل لك فيها
مارينا : انا اسمي مارينا ,انت
كيو : انا اسمي كيو ، اسمحي لي ان.....
برو:اسكتا.... انا هنا
وامسكت برو بيد كيو وربطتها بيد مارينا
مارينا: لماذا انا ؟
برو :
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 830
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaa-hamdy.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى