سلاح الجريمة

اذهب الى الأسفل

سلاح الجريمة

مُساهمة  Admin في الأحد 16 يناير 2011 - 13:14

سحبني الظمأ عنوة من بين دفء أغطيتي الصوفية ،
نهضت من نومي على مضض ،
جلست أحاول إقناع نفسي بحتمية الذهاب للارتواء ،
روعة و حلاوة الدفء في هذه الليالي الباردة لا تعادله لذة أيا كانت ،
من المفروض ألا أتراجع عن الذهاب ،
حاولت بل شفتاي التي تشققت من شدة الجدب بلساني ، أجابني العدم ،
مرارة جفاف حلقي تعنفني ، يبدو أنه لا مفر ،
داعبت شلالات المياه خيالي ، فلأذهب إذن و ليكن ما يكون ،
و ماذا ستفعل في هذا الدفء الذي بدأ يتسرب من تحت الأغطية ؟
لا عليك فسأحاول الحفاظ عليه لحين عودتي سريعا ،
دثرت دفء فراشي بحرص شديد ، فلم أترك له منفذا للهرب ،
و ماذا ستفعل في هذا النوم الذي ملء جفونك ؟
سأحاول ألا أفتح عيني ، علي أن أتحسس طريقي حتى لا يتسرب هو الآخر.
ذهبت ألتمس باب الغرفة الحالكة ، أقدم رجلا و أؤخر الأخرى ،
بمجرد أن فتحت الباب غمرني هذا الضوء المنبعث من غرفة أخي الأكبر ،
حاولت التراجع عن هذه المهمة و العودة ثانية إلى مخبأي ،
استحلفني جفاف حلقي بالتقدم ، فلم يبق إلا القليل جدا على شلالات الجنان الباردة التي ستجرفني و تغمرني بعذب مياهها ،
تلذذت بتخيل عذوبة مذاقها على لساني فقررت عدم التراجع ،
يبدو أن حب الاستطلاع قد استيقظ بداخلي أيضا ،
وسوس لي الفضول بإلقاء نظرة على غرفة أخي ،
بالكاد لمحته يجلس إلى مكتب أبي العتيق من بين سحب سجائره التي حجبت الرؤية ،
لمعت زجاجة ماء بين الدخان الكثيف بجانبه فوق المكتب ،
عدلت الخطة في لمح البصر ،
فلتكن هذه الزجاجة هدفي الجديد ،
تسارعت الخطوات إليها ،
همهمت بإلقاء السلام عليه بينما بالكاد أحاول فتح عين واحدة لاستبيان مكان الهدف ،
مددت يدي في تكاسل ،
خيبة ظن وقعت في كفي فأمسكت بالفراغ ،
فتحت عيني مذعورا ،
وجدته يمسك بها ،
مددت يدي إليه أطلب قربها فلقد أحرقت قلبي حرارة الاشتياق ،
هز رأسه بالنفي ،
لا حول و لا قوة إلا بالله ،
ابتسامة ارتسمت على وجهي ، بادرني )
ـ روح اعمل لي كوباية شاي الأول .
ـ نعم ؟ شاي مين و الناس نايمين ؟
( ابتسم و هو يمد يده بها ، تناولتها من بين يديه بسرعة قبل الرجوع في قراره ،
رفعتها أغرق بها هذه الفيافي الجدباء ،
سيول فاضت تحملني فوق أمواجها المتلاحقة ،
تحطني مستلقيا فوق ربوة يـــانعة ، خضــــراء ، عــــالية ، عبقــة ، رطبــة ، بــــــــاردة ، منعشــــــــة ،
ألقيت بنفسي فوق كرسي بالزاوية ، أحاول التقاط أنفاسي المتلاحقة من طول السفر ،
زفير ارتياح انفجر من صدري أزاح أمامه سحب الدخان التي تملأ الغرفة )
ـ إيه يا عم ؟ حاسب لتطيرنا .
ـ اسكت ، ده أنا كنت خلاص ها أموت من العطش ، بس انت إيه اللي مسهرك لدلوقتي ؟
ـ قضية يا سيدي محيرانا .
ـ قضية إيه دي .
ـ قتل عقبال عندك ، واحد قتل مراته .
ـ أعوذ بالله منك يا شيخ ، لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، و إيه اللي محيركم بقى إن شاء الله ؟
ـ مش لاقيين سلاح الجريمة ، شوف صورة تقرير الطب الشرعي بيقول إن القتل تم بالطعن في الصدر بأداة حادة ....
( ناولني بعض الأوراق ، أخذت أتفحصها ، اختطف الفضول من بين جفوني ما تبقى من رغبة في العودة لسريري ، أخذت أحدث نفسي )
ـ معقولة ؟ لا لا مش معقول .
ـ إيه هو اللي مش معقول ؟ قووووووووول .
ـ بسيطة جدا ، دا أنا اللي ما ليش في الكلام بتاعكم ده عرفت اتقتلت بإيه .
ـ لا ؟ بتتكلم جد ؟
ـ آه و الله ، عرفت ، بس مش ها أقول لك إلا لما تقوم انت تعمل لي شاي .
ـ ها اعمل لك و الله ، بس قول بجد عرفت قتلها إزاي ؟
ـ الشاي الأول .
ـ ما تبقاش غلس بقى ، قووووول .
( ذهبت بسرعة إلى المطبخ )
ـ إنت رايح فين ؟
ـ ثواني و راجع لك ، ثانية واحدة .
ـ الواد ده اهبل و إلا إيه ؟ تلاقيه لا عرف و لا حاجة .
( عدت إليه ممسكا بشيء في يدي )
ـ قتلها باللي في إيدي ، حذر فزر .
( أخذه الفضول فأخذ ينظر إلى أصابع كفي التي بدأ الماء يتسرب من بينها ، قفز من فوق كرسيه ، أمسك برأسي يهزها )
ـ إنت دماغك دي معجونة إيه ؟ معجونة إيـــــــــــه ؟
( احتضنني بقوة ، حملني لأعلى و أخذ يلف بي الغرفة و يصرخ )
ـ يا ابن الذين آمنوا، قتلها بقطعة ثلج مدببة صح ؟
ـ كلام سليم .
ـ كان محضرها مخصوص عشان يقتلها بيها ،
ـ و عشان كده الطب الشرعي بيقول إن هدومها مبلولة و لا حدش قدر يفسر ليه .
ـ و في الحالة دي لا ها يبقى فيه لا بصمات و لا سلاح جريمة أصلا .
ـ و خصوصا لو اكتشفوا الجريمة متأخر بعد ما تنشف المية و تجف ...
( أخذ يلف بي و يصرخ و يلف و يضحك ،
سقطنا أرضا لا نستطيع الحراك ،
فلقد أخذت الغرفة هي الأخرى تضحك و تدور من حولنا )
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 830
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaa-hamdy.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى