كتاب هيكل الممنوع " كلام في السياسة "

اذهب الى الأسفل

كتاب هيكل الممنوع " كلام في السياسة "

مُساهمة  Admin في الجمعة 4 فبراير 2011 - 16:25

بقلم الكاتب السياسى / علاء حمدى عزب - القاهرة

كتاب " كلام في السياسة " لمحمد حسنين هيكل ...منع من التداول في العديد من الدول العربية بخاصة الدول التي فضح هيكل علاقات رؤسائها مع اسرائيل والموساد على وجه التحديد..... في الاردن منع هذا الكتاب لانه يكشف بالوثائق عن الاتصالات السرية التي اقامها الملك حسين مع الصهاينة .... اما في المغرب فقيل ان ما كتبه هيكل عن علاقة الملك الحسن الثاني بالموساد الاسرائيلي جعل هذا الكتاب العدو الاول للمخابرات المغربية التي تطارد نسخه في كاغة انحاء العالم وتمنع توزيعه حتى اختفت نسخ الكتاب من مصر نفسها ...ففي صفحة 336 من الكتاب يتهم المؤلف ملك المغرب بالعمالة للموساد وبزرع مقرات مؤتمرات القمة بميكروفونات تصنت .

*يضيف هيكل بالنص : " الان فقط يمكن لاي متابع ومهتم بالشأن العربي ان يسمح لنفسه بالتساؤل على الاقل عن اسباب الحرص الزائد للملك الحسن الثاني على استضافة اكبر عدد من مؤتمرات القمة العربية والاسلامية التي تتعرض مناقشاتها بالضرورة للصراع العربي الاسرائيلي في ذلك الوقت - ثم يلحق بذلك ما يقال الان صراحة وعلى لسان اكبر المسئولين الاسرائيليين واكثر المعلقين في اسرائيل ان جهاز المخابرات الموساد كانت لديه في قاعات اجتماع القمم العربية والاسلامية وسائل تنصت وتسمع . اي ان جهاز الموساد كان طرفا حاضرا في هذه الاجتماعات وان لم يكن مرئيا مشاركا فيها وان لم يفتح فمه بكلمة وهذه مصيبة بأي معيار " .

*يضيف هيكل في كتابه وبالنص ايضا : " وعلى سبيل المثال فان الملك الحسن استضاف سبعة مؤتمرات قمة عربية وهذا عدد قياسي من المؤتمرات لم تستطع دولة عربية ان تتحمل تاكليفه او مسئولياته وهي مؤتمر القمة العربية في الدار البيضاء عام خمسة وستين ومؤتمر القمة في الرباط عام تسعة وستين ومؤتمر القمة في الرباط عام اربعة وسبعين ومؤتمر القمة في فاس عام واحد وثمانين ومؤتمر القمة العربية في فاس عام اثنان وثمانين ومؤتمر القمة الطارئة في الدار البيضاء عام خمسة وثمانين ومؤتمر القمة الطارئة في الدار البيضاء عام تسعة وثمانين كما استضاف الملك ثلاث قمم اسلامية "

* لعل هذا يفسر سبب منع المخابرات المغربية كتاب " كلام في السياسة " من دخول المغرب تماما كما فعلت المخابرات الاردنية التي منعت الكتاب من دخول الاردن ... ولعل هذا يفسر السبب في ان اسرائيل اصدرت على التوالي طوابع تكريم للملكين حسين والحسن مع ان طوابع التكريم تخصصها الدولة العبرية لتكريم قادتها فقط لا غير .

* الصحافي المصري المعروف محمد حسنين هيكل التقط هذه الفضيحة في كتابه الجديد " كلام في السياسة " الذي نشره بعد موت الملك حسين ... وحاول ربط عمالة الملك للمخابرات المركزية بالنكبات التي اصابت منطقة الشرق الاوسط بسبب التسريبات الامنية التي كانت تتم للمخابرات المركزية الامريكية دون ان يعرف احد مصدرها وتبين انها كانت تتم من قبل موظف في الوكالة اسمه حسين بن طلال وكان يشغل وظيفة ملك في الاردن ويعرف في اوساط المسئولين في المخابرات الامريكية بالاسم الكودي " مستر بيف " .

* لهذا يقول هيكل : هرب الملك حسين 16طائرة حربية اردنية من طراز فانتوم الى تركيا قبل ايام من حرب حزيران يونيه حتى لا يستخدمها المصريون في الحرب ضد اسرائيل رغم ان الملك وقع مع عبد الناصر اتفاقية دفاع مشترك قبل الحرب بايام ... ولهذا ايضا لم يقاتل الجيش الاردني خلال حرب حزيران يونيو وانما انسحب وسلم الضفة لاسرائيل حيث تذكر المصادر الاردنية نفسها ان عدد قتلى الجيش الاردني خلال حرب حزيران يونيو لم يزد عن 16 جنديا فقط وهو امر مثير للسخرية بخاصة وان الملك لم يخسر في الحرب حارة او مدينة وانما خسر نصف المملكة ... واية " طوشة " بين حارتين في عمان يمكن ان تؤدي الى اصابة ضعف هذا العدد فما بالك بحرب بين جيشين يفترض ان الجيش الاردني خاضها .

* واكثر من هذا ... يقول هيكل ان الملك اعترف في لقاء مع البي بي سي انه طار شخصيا الى تل ابيب قبل حرب اكتوبر تشرين والتقى بغولدامائير وحذرها من الهجوم المصري السوري .

* محمد حسنين هيكل الذي كان يعرف الملكين معرفة شخصية بحكم عمله وقربه من عبد الناصر يؤكد في كتابه " كلام في السياسة " ان الملكين كانا ينفذان ما ورد في كتاب " الامير " لميكافلي ... وان الحسن قرأ ميكافلي اميرا وطبق اراؤه ملكا ... بل وعرف عن الملك حسين لنه كان لا ينام قبل ان يقرأ في كتاب " الامير " لميكافلي .

سياق هذا الكتاب فصول كبتها طوال سنة 1999 - واول سنة 2000- لمجلة "وجهات نظر"، لقد تأكد لدى ظن بأن ظروفا وعصورا طارئة جرتنا جميعا وراءها لاهثين بحيث انفكت السفن عن مراسيها، واخذتها الرياح الى بعيد دون ان تتحكم في سيرها دفة، او يهديها نجم، او تساعدها خريطة.
وخطر لي والامة على ابواب الفية ثالثة من التقويم الميلادي المصطلح عليه في زماننا العالمي - اننا نحتاج الى وقفة لاطالة التفكير ولأعمال العقل في أناة.
وقد تمنيتها وقفة نتأمل فيها دون ان نتعطل، ونراجع فيها دون ان نتكبر، ونتعمق- ولو قليلا دون ان نغرق- ذلك ان الاندفاع الذي يسوقنا الان الى حيث لا نعرف خطر، والاستمرار فيه سباق نحو كارثة- ومجال الافكار هو الافق الرحب، و"الكتاب"- كما كان على طول مسار الحضارة- لا زال مستودع الرؤى ومخزون التجارب.
ولقد كان الاسم الاصلي لـ "وجهات نظر" هو :"الكتب- تعبيرا عن ضرورة عودة "من نوع ما" الى الاصول، والى المنابع، والى المرجعيات القادرة على التصويب والتصحيح والتدقيق، فالتقدم ليس تناولا على عجل لادوات العصر .
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 830
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaa-hamdy.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى