الاختبارات التي يجب أن تجريها كل امرأة

اذهب الى الأسفل

الاختبارات التي يجب أن تجريها كل امرأة

مُساهمة  Admin في الجمعة 4 فبراير 2011 - 16:44

لابد أن مسؤوليات المرأة ومهامها ورعايتها بأسرتها قد تنسيها الاعتناء بصحتها وتجعلها تهمل عدداً من الاختبارات التي قد تتطور إلى أمراض خطيرة.. ولا ينبغي لأية امرأة أن تنسى أن اعتناءها بصحتها طريقة للعناية بأسرتها.

ونقدم في المقال التالي دليلاً لأهم الفحوصات والاختبارات التي ينبغي أن تجريها المرأة في سنوات الثلاثينات والأربعينات والخمسينات من عمرها.

اختبارات في الثلاثينات
اختبارات للمشكلات النسائية:
يُطلب اختبار لطاخة Pap(باب) التي يتم فيها فحص خلايا عنق الرحم، واختبار فيروس HPVالمسؤول عن معظم حالات سرطان عنق الرحم.. كما يطلب إجراء فحص يدوي للحوض للكشف عن اي نمو غير طبيعي.

والأمر ذاته ينطبق على فحوصات الثدي التي تكشف عن وجود أية كتل أو تكتلات أو مفرزات من الحلمة أو تهيجات جلدية.

ولابد أن تجري جميع النساء ممن بلغن الثلاثينات من العمر فحوصات سنوية للحوض بالصدى (الإيكو)، مع الإمكانية ترك فترة زمنية تزيد عن السنة لاختبارات فيروس HPV ولطاخة (باب)، وبالنسبة للأخيرة، فينصح أن تتوقف المرأة عن الجماع أو تعاطي الأدوية المهبلية قبيل إجراء الاختبار بيومين.. كما يُنصح بأن تجري فحصاً ذاتياً للثدي وبشكل أسبوعي منذ البلوغ.

اختبارات صحة القلب
اختبارات صحة القلب يقوم الطبيب بفحص ضغط الدم وإجراء جميع الفحوصات المتعلقة بالدهون عبر اختبار جميع الفحوصات المتعلقة بالدهون عبر اختبار للدم بهدف الكشف عن مستويات الكوليسترول الجيد HDL والسيء و الشحوم الثلاثية والمستوى الكلي للدهون، ومن ثم قد يطلب الطبيب اختبار CRP عالي الحساسية في حال كانت أمراض القلب مسجلة في تاريخ العائلة، ويُعنى هذا الاختبار بقياس درجة الالتهابات النسيجية التي تعتبر عاملاً قياسياً للكشف عن صحة القلب.

ويمكن إجراء اختبارات القلب مرة كل سنتين في حال كانت مستويات ضغط الدم طبيعية، هكذا حتى تبلغ المرأة أواسط الأربعينات حيث تصبح الاختبارات لزاماً بشكل سنوي.

فحوصات الجلد:
اختبارات للمشكلات النسائية: ينظر طبيب الجلدية في كل مناطق الجسم بحثاً عن نمو أو بقع شاذة، حيث تبدأ حالة (الميلانوما) (الأخطر من بين أنواع سرطان الجلد) على شكل شامة، وينصح بإجراء اختبارات أمراض الجلد مرة سنوياً على الأقل.

ويمكن للمرأة أن تجري فحصاً ذاتياً على نفسها شريطة أن لا تهمل أي جزء من جسمها، إذ أن الكثير من حالات الميلانوما تظهر في الساقين أولاً.. ولا ريب أن التخفيف من التعرض لأشعة الشمس يساعد المرأة في تجنب مشكلات وتعقيدات سرطان الجلد، وتنصح المرأة باستعمال واسع الطيف للوقاية من أشعّة الشمس قبل خروجها من منزلها بنصف ساعة على الأقل.

فحص العين:
فحص العينتركز فحوصات العين في هذه المرحلة على أمراض العين ومشكلات البصر، ويمكن أن تكشف عن أولى أعراض إعتام العدسة أو حالة التبقع الشبكي المرتبطة بالتقدم في السن وعن الزرق والسكري وارتفاع ضغط الدم.

وينصح بمراجعة طبيب العينية مرة كل ثلاث سنوات، ومن ثم كل سنتين مع بلوغ الأربعينات من العمر، على أن تزداد مرات المراجعة في حالة الإصابة بالسكري أو ارتفاع ضغط الدم، أو في حال وجود مشكلات وراثية في العين، أو إذا كانت المرأة تضع العدسات اللاصقة.

أما الوقاية فتتحقق بارتداء نظارات شمسية تحجب الأشعة فوق البنفسجية بنوعيها بنسبة 100%.

اختبارات في الأربعينات
فحص السكري:
يجري اختبار السكر في الدم للتحقق من الإصابة بالداء السكري أو حتى بطليعة السكري، ومن المعروف أن لهذا المرض مضاعفات كثيرة مثل أمراض نقص تروية القلب والسكتة القلبية وأمراض الكلية والعمى.

وتحتاج المرأة لأن تجري الفحص كل ثلاث سنوات بعد أن تتجاوز الخامسة والأربعين من عمرها، ويمكن أن تجريه في وقت أبكر في حال كانت مدخنة، أو إذا كانت حالة السكري وراثية في عائلتها، ومن الأفضل أنت تتكثف الفحوصات إذا اكتشفت وجود حالة طليعة السكري لديها، ويتطلّب الفحص الصيام لثمان ساعات، ومن الممكن تخفيف مخاطر السكري بممارسة الرياضة لثلاثين دقيقة يومياً بالإضافة للاهتمام بالغذاء.

الماموغرام (تصوير الثدي):
الماغرام هو عبارة عن تصوير الثدي بأشعة إكس (الأشعة السينية) للكشف عن السرطان، وثمة نوعان للمارموغرام؛ النوع التقليدي باستخدام الأفلام، والنوع الآخر بالتصوير الرقمي، وينجح كلا النوعين على السوداء في الكشف عن كتل الثدي، بيد أن الأبحاث تشير إلى أفضلية التصوير الرقمي للأثداء المكتنزة، أو للنساء اللاتي لم يتجاوزن الخمسين من عمرهن، ويشار إلى أنه أصبح بالإمكان بفضل هذه التقنية الكشف عن سرطان الثدي في مراحله المبكرة جداً حيث يكون الورم قابلاً للشفاء.

ويفضل إجراء الاختبار مرة سنوياً، مع الإشارة إلى ضرورة البدء بالتصوير بالماموغرام منذ الأربعينات من العمر في حال إصابة إحدى قريبات الدرجة الأولى بالسرطان، ويعطي لاتصوير نتائج دقيقة تماماً إذا أجري بعد انتهاء الطمث بأسبوعين حيث تكون انسجة الثدي طرية، كما يجب أنت تمتنع المرأة عن استعمال العطور أو مزيلات التعرق في يوم التصوير، لأنها قد تتداخل مع أشعة إكس.

إختبار فيتامين D
إختبار فيتامين Dيجرى اختبار للدم للكشف عن مستويات فيتامين D الذي يعمل على حماية العظام، ويشكل الفيتامين وسيلة للدفاع ضد أمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان، كما يعزز جهاز المناعة، ويحصل الجسم على هذا الفيتامين من المصادر الغذائية ومن التعرض لأشعة الشمس، مع الإشارة إلى أن استعمال كريمات الوقاية من أشعة الشمس قد يؤثر على كميات الفيتامين المكتسبة منها.

ويتوفر فيتامينD في سمك السلمون، وصفار البيض، والحليب المعزز بالفيتامين، ومن المكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامينD.

اختبارات في الخمسينات
يُدخل الطبيب أنبوباً ليناً ومرناً موصولاً إلى آلة تصوير دقيقة عبر الشرج إلى القولون للكشف عن أية سليلات ( أي نمو غير طبيعي قد يتحول إلى سرطان فيما بعد). ويزيل الطبيب هذا النمو ويخضعه للفحص لنفي تحوله لنمو خبيث، ويزيد احتمال الإصابة بسرطان القولون مع التقدم بالعمر، ويساعد الكشف المبكر على الشفاء منه.

وينصح بإجراء التنظير مرة كل 5 إلى 10 سنوات، مع الإشارة إلى ضرورة البدء مبكراً في حال وجود إصابة في العائلة.

فحص الغدّة الدرقية:
يُجرى اختبار للدم للكشف عن مستوى الهرمون المحفّز لعمل الدرق TSH، فارتفاع هذا الهرمون يشير إلى قصور غدة الدرق الذي ينجم عنه زيادة الوزن، والإرهاق، وجفاف البشرة وتكسر الأضافر، في حين أن انخفاض مستوياته تشير إلى فرط نشاط الدرق الضي يتميز بازدياد النبض، والأرق، وفقدان الوزن، وينصح بإجراء الاختبار مرة كل 5 سنوات منذ منتصف الثلاثينات من العمر.

وقد تكون مشكلات الدرق مؤقتة، إذا أن 10% من النساء يصبن بالحالة بعد الولادة لكن الأمور تعود لطبيعتها بعد الولادة بستة إلى تسعة أشهر عند 90% من النساء المصابات.. ويشار إلى احتمال الخلط أحياناً بين مشكلات الغدّة وحالة اكتئاب ما بعد الولادة.

اختبار مسح كثافة العظام:
يتحقق هذا الاختبار (الذي يُجرى بالتصوير بأشعّة إكس) من كمية الكالسيوم والمعادن في العظام للكشف عن مدى قوتها وصلابتها، حيث تنخفض مستويات الأستروجين مع التقدم في العمر مما يزيد من خطر فقدان الكتلة العظمية، الذي ينتهي بترقق العظام.

ونصح بأن تمارس المرأة الخمسينية رياضة تعتمد على رفع الأثقال الخفيفة لعدّة مرات أسبوعياً، وأن تتناول باستمرار جميع الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم من قبل مشتقات الحليب (الأجبان والألبان) ونصح بأن تتجنب السيدة المكملات الحاوية على الكالسيوم وفيتامين D قبل اختبار الكثافة العظمية بيوم كامل، نظراً لإمكانية التأثير على دقّة النتائج.
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 830
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaa-hamdy.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى